الأشعة التدخلية

 تستخدم الأشعة التدخلية – فرع تجديدي ومتطلب من فروع علم الإشعاع التشخيصي - أيضا أساليب فحص تصويرية لإجراء تدخلات علاجية وتشخيصية وذلك بصورة هادفة وبالغة الدقة.

 خبراؤنا في هذا المجال يقومون بعمل تدخلات علاجية بمساعدة تحكم تصويري – السونار و التصوير المقطعي بالكمبيوتر والتصوير بالرنين المغناطيسي وتصوير الأوعية الدموية. الاجراءات العلاجية النمطية هي مثلا لحام الكسور باستخدام أسلوب الفتروبلاستي (Vetroplasty) في بعض حالات الكسور الفقرية المرضية أو بسبب ترقق العظام والبزل لإزالة الالتهابات الموضعية أو التجمعات المرضية للسوائل، كما تستخدم أيضا كعلاج للألم الموضعي على سبيل المثال في حالة أورام البنكرياس.

 وبغض النظر عن أي أسلوب متبع في الأشعة التدخلية فإن المميزات بالنسبة لمرضانا متعددة: فالأمر لا يتعدى كونه إجراء تدخلي بسيط بمعنى أنه مترفق للغاية بالمريض ويتم غالبا في العيادة الخارجية. وبصورة عامة يمكننا إجراء التدخل دون حاجة لتخدير كامل وإنما لتخدير موضعي فقط مما يعني أنكم تستطيعون العودة لمنزلكم بعد المكوث فترة قصيرة في المستشفى.