السونار

 أفضل نظرة أولية – هذا هو ببساطة وضع النقاط على الحروف لعمل السونار الذي يطلق عليه أيضا تخطيط الصدى أو الموجات فوق الصوتية. يعتمد هذا الأسلوب التصويري على استخدام ذبذبات ميكانيكية عالية التردد. تعكس الأنسجة المختلفة الموجات فوق الصوتية الخالية تماما من الإشعاع والآمنة والغير مؤلمة بدرجات متفاوتة – يتولد صدى يسجل على المجس ويتحول الى صورة. وبهذه الطريقة نستطيع رؤية الكثير من مناطق الجسم وتوضيح سبب الآلام مبدئيا أو حتى استبعاد تغييرات مرضية لأعضاء الجسم الذي يكون أحيانا ممكنا خلال هذا الفحص, ولكن في بعض الحالات يجب مواصلة تقييم نتائج السونار بعمل فحوصات تالية.

 السونار هو أهم إجراء للتشخيص التفريقي لآلام البطن الحادة أو لحصى المرارة أو لتقييم الأوعية وتدفق الدم فيها خاصة بالنسبة للساقين. وهو مهم أيضا لفحص الغدة الدرقية والقلب والكلى والمسالك البولية والمثانة.

 ولتكون نتيجة السونار أكثر دقة نستخدم اجراء دوبلر في الوقت نفسه. تأثير دوبلر الفيزيائي يظهر التحركات بناء على تغييرات في التردد مما يتيح لنا تحديد سرعة تدفق الدم واكتشاف أي عيب بالقلب أو أي تضيقات أو انسدادات.