التصوير بالرنين المغناطيسي

  خالي تماما من الإشعاع – التصوير بالرنين المغناطيسي مناسب بصورة خاصة لفحص الرٌضع والأطفال والحوامل.ينتج هذا النهج للتصوير الطبي صورا مقطعية للجسم لتقييم الأعضاء وتغييراتها المرضية. وتتكون صور هذه التقنية على أساس نبضات كهرومغناطيسية: مجالات مغناطيسية شديدة القوة ومجالات مغناطيسية متعاقبة تحفز نوى ذرة معينة في الجسم وتنتج بذلك إشارة كهربية.

 تركز استخدامات التصوير بالرنين المغناطيسي على عرض الجهاز العصبي المركزي والمفاصل وعمليات الأنسجة الرخوة. نستفيد لعمل تشخيص دقيق من التباين الجيد للأنسجة الرخوة بسبب التفاوت بين محتوى الدهون والمياه لأنواع الأنسجة المختلفة. ونصل لدلالات أكثر بواسطة سلسلتين للقطات – مع وبدون صبغة: وبهذا نستطيع التعرف بصورة أكثر وضوحا على مراكز الالتهابات أو أي نسيج سرطاني حيوي بمساعدة اللون الأبيض الأعلى كثافة. علاوة على ذلك تمكن أساليب التصوير الحديثة والأكثر سرعة من المسح الضوئي لصور مقطعية فردية في أجزاء من الثانية وتوفر بهذه الطريقة بالفعل توقيت حقيقي للتصوير بالرنين المغناطيسي مما يجعلنا نستفيد من مميزات أخرى: فنستطيع مثلا عرض تحركات الأعضاء أو رصد مكان الأجهزة الطبية أثناء تدخل جراحي.